إيران وإسرائيل وخطر الحرب النووية

إيران وإسرائيل وخطر الحرب النووية

This post has already been read 4865 times!

The Daily Hookah Feed

↑ Grab this Headline Animator

إيران وإسرائيل وخطر الحرب النووية

بقلم راي حنانيه

Iran, Israel and the threat of nuclear war

إذا ما تعلق الأمر بالأمن العالمي ليس هناك أيّ مجال للشك أن كل الجهود الممكنة يجب أن تُبذل لمنع إيران من صنع السلاح النووي.

This image was selected as a picture of the we...

This image was selected as a picture of the week on the Malay Wikipedia for the 44th week, 2009. (Photo credit: Wikipedia)

ولكن إيران ليست الوحيدة على هذه اللائحة. ففي مجال السلاح النووي تجتمع إيران وإسرائيل والنفاق تحت عباءة واحدة.

إيران هي دولة مارقة تستخدم ديمقراطية صورية وانتخابات مزوّرة لإعطاء الانطباع بأنها دولة حرية. ويُسمح للإيرانيين الانتخاب واختيار مرشحين يوافق عليهم آية الله، وتكون سلطاتهم محدودة.

وقد صرّح القادة الإيرانيون على الملأ أنهم يدعمون ليس العنف فحسب بل وحتى العنف المفرط بما في ذلك التفجيرات الانتحارية التي ينفذها أطفال صغار يُبعث بهم لتدمير كل شيء بدأ بالسلام في الشرق الأوسط ووصولا لتقويض استقرار دول الجوار بما فيهم سوريا والعراق ولبنان والمنطقة.

وتُمثل إيران تهديدا للمنطقة بأكملها، ولكن قادتها “المنتخبون” يستخدمون الدبلوماسية المنمّقة، ليظهروا للعالم بمظهر المتحضر، وهو ما كان يفتقد إليه زملاءهم مثل صدام حسين.

والرئيس السوري بشار الأسد هو أيضا طاغية من مستخدمي “الدبلوماسية المنمقة”، يسعى إلى الظهور وكأنه من أتقياء القوم، ويلبس البدل الأنيقة باهظة الثمن، متخليا على زيّ فيدال كاسترو العسكري الذي كان الأسد الأب يلبسه، مُتّبعا أسلافه. كما أنه يتبرّج بعقيلته كما كان يفعل الرئيس الأمريكي جون كينيدي بالدفع بزوجته جاكلين كينيدي أمام الأضواء قبل 50 عاما لكسب المزيد من الرصيد السياسي أمام العموم.

ولكن أسماء الأسد ليست جاكلين كينيدي بل هي شريكة في مؤامرة مافيا إجرامية شرق أوسطية، تتبجح بالأموال المنهوبة والقمع.

أما إيران فهي دولة دينية لا تتوخى أسلوب عرض النساء. ولكن تطرف الإيرانيين نظهر في نمط حياة الشعب الإيراني. ففي إيران، يُفرض على النساء طمس معالم شخصيتهن بالتخفي تحت البرقة، التي حالما يقطعن الخليج العربي، الذي يُسمّونهم هم خليج فارس، وهو ما لا أقبله أنا شخصيا، فتراهن يخلعن البرقة ويستبدلنها باللباس الغربي.

لقد رأيت هذا التعبير عن الحرية بأم عينيّ في مطار دبي، حيث كانت الآلاف من النسوة تنزلن من الطائرات الإيرانية، وتُسرعن إلى الحمام النسائي لتغيير لباسهن بأثواب متبرّجة غربية، على النمط الغربي الذي يحلو في أعين “الشيطان الأكبر” كما علّموهن في المدارس.

“الشيطان الأكبر” هو الاسم الذي تستخدمه إيران لأمريكا، وهي بدورها معقل المعايير المزدوجة والنفاق. فحقوق الانسان والحقوق المدنية تُنتهك باستمرار في أمريكا، ولكن العملية ليس فيها سوى القليل إن لم نقل تخلو من العنف. في أمريكا، إذا كانوا يكرهونك، فإنهم يُهمّشونك، ويُقصونك ويحجبون عنك حقوقك ويتجاهلونك. وإذا أردت أن ترد الفعل على إقصائك من المجتمع باللجوء إلى العنف، فإنهم يلقون بك في السجن ويُسمّونك إرهابي.

إسرائيل هي مثال مصغّر لأمريكا، وإن كنت بكل صراحة لست متأكدا من منهم يتّبع من، أهي إسرائيل أم أمريكا؟ ومع أنها نسخة عن أمريكا، فإن إسرائيل فيها اختلاف هام. إسرائيل تتوخى نوعا من التمييز العنصري يقترب من حالة الفصل العنصري، وهو تعبير يستخدمه منتقدو إسرائيل من النشطاء فاقدي التأثير والفعالية ويُلقون من كل منبر إلى حد التخمة.

إسرائيل أيضا تملك السلاح النووي. ولكن الولايات المتحدة ومنذ 1970 تُحجم عن إثارة المسألة لأن الرئيس ليندن جونسون الذي خلف كينيدي كان يخاف لو أنه أثار موضوع السلاح النووي الإسرائيلي فإن الدول العربية التي كانت قد وقّعت على معاهدة منع الانتشار تنسحب من المعاهدة.

كل دول العالم إما أنها صادقت على معاهدة منع الانتشار أو أنها قبلت بها بشكل من الأشكال، عدا عن 5 دول هي الهند وإسرائيل وكوريا الشمالية والباكستان وجنوب السودان. أمريكا تضغط على كوريا الشمالية، وتتوخى أكثر ديبلوماسية مع حليفتها باكستان وتسعى فعليا إلى معاقبة السودان. ولكن الهند وإسرائيل تتمتعان بالحصانة لأسباب سياسية.

وعلى عكس إسرائيل، فإن إيران صادقت على معاهدة منع الانتشار، منذ عهد الطاغية والدكتاتور المدعوم غربيا رضى بهلوي، “شاه إيران”، الذي استلم الحكم سنة 1941. وحتى بعد أن ثار الشعب الإيراني على الشاه وطرده من الحكم والبلاد في العام 1979، فإن الغرب لا يزال يطبّق المعاهدة مع القادة الدينيين المتطرفين المتكبّرين آية الله. أما الطاغية المخلوع الشاه، فإنه ظل محميا من الغرب إلى حين وفاته.

وصل الشاه إلى الحكم بتدخّل مباشر من المخابرات الأمريكية السي أي اي، والجهاز البريطاني ام اي 6، حين ألقوا برئيس الحكومة الايراني المنتخب ديمقراطيا محمد مصدّق. لماذا؟ هل هناك سبب آخر؟ لقد هدد مصدّق بتأميم شركات النفط الايراني. ثم يا للمصادفة، يموت مصدّق مقتولا في السجن بعد 3 سنوات.

كما لا ننسى أنه قبل أن تُسرق الديمقراطية من مصر خلال العام الحالي، فقد وقع سلخها في إيران من طرف الدولة ذاتها التي تنادي اليوم وبكل نفاق بالديمقراطية لشعوب الشرق الأوسط.

تعي إسرائيل تماما هذا التاريخ ولديها استراتيجية خاصة للتعامل مع المسألة. فبينما يسعى الرئيس الأمريكي وهو بطة عرجاء (أي في نهاية مدته الثانية) إلى التوصل إلى توافق مع إيران، مثلما فعل نيفيل شمبرلين مع النازية في العام 1938، تستخدم إسرائيل كل ما لديها من نفوذ لعرقلة عمل أوباما. ويعمل أعضاء الكونجرس الأمريكي الذين يعملون لمصلحة إسرائيل على عرقلة أي حركة للرئيس أوباما.

هذا النفاق هو الذي يسمح للزعماء الايرانيين بالبقاء في هذا العالم. فإسرائيل هي كنه النفاق والمعايير المزدوجة. وهي تسمح لدول مارقة مثل إيران وسوريا أن تتصرف بهذا الشكل دون عقاب.

في عالم متوازن وعادل، فإن الغرب كان سيسعى إلى تحرير الشعب الايراني من طغيان رجال الدين. ولكن أيضا في عالم متوازن وعادل، كان الغرب سيسعى إلى تحقيق الديمقراطية والحرية ومنع انتشار السلاح النووي في إسرائيل أيضا.

ولكن هذا العالم ليس عادلا، ولم يكن كذلك أبدا.

 (راي حنانيه كاتب صحفي ومراسل سياسي سابق لدى بلدية شيكاغو. وهو رئيس ومدير تنفيذي لمجموعة أوربان ستراتيجي، وهي شركة استشارات سياسية. اتصلوا به على عنوانه

www.TheMediaOasis.com (

Facebook Comments

This post has already been read 4865 times!

Ray Hanania

Ray Hanania

RAY HANANIA — Columnist

Ray Hanania is an award winning political columnist and author. He covered Chicago Politics and Chicago City Hall from 1976 through 1992. Hanania began writing in 1975 when he published The Middle Eastern Voice newspaper in Chicago (1975-1977). He later published “The National Arab American Times” newspaper which was distributed through 12,500 Middle East food stores in 48 American States (2004-2007).

Hanania writes weekly columns on Middle East and American Arab issues for the Arab News in Saudi Arabia at www.ArabNews.com, and at TheArabDailyNews.com, TheDailyHookah.com and at SuburbanChicagoland.com.

Palestinian, American Arab and Christian, Hanania’s parents originate from Jerusalem and Bethlehem.

Hanania is the recipient of four (4) Chicago Headline Club “Peter Lisagor Awards” for Column writing. In November 2006, he was named “Best Ethnic American Columnist” by the New American Media;In 2009, he received the prestigious Sigma Delta Chi Award for Writing from the Society of Professional Journalists. He is the recipient of the MT Mehdi Courage in Journalism Award. Hanania has also received two (2) Chicago Stick-o-Type awards from the Chicago Newspaper Guild, and in 1990 was nominated by the Chicago Sun-Times for a Pulitzer Prize for his four-part series on the Palestinian Intifada.

His wife and son are Jewish and he performs standup comedy lampooning Arab-Jewish relations, advocating for peace based on non-violence, mutual recognition and Two-States.

His Facebook Page is Facebook.com/rghanania

Email him at: RGHanania@gmail.com

Visit this link to read Ray's column archive at the ArabNews,com ArabNews.com/taxonomy/term/10906
Ray Hanania