حريٌّ بالعرب أن يجتهدوا أكثر لكسب عقول وقلوب الشعب الأمريكي

This post has already been read 186 times!

حريٌّ بالعرب أن يجتهدوا أكثر لكسب عقول وقلوب الشعب الأمريكي

بقلم راي حنانيه

(Arabs must win the hearts and minds of Americans)

لا يخطر ببال أغلبية العرب أن مستقبلهم مرتبط بشكل مباشر بتقلبات الرأي العام الأمريكي المبنيّة على الهوى. فإذا نظرت إليك أمريكا على أنك حليف، وهذا يتوقف غالبا على مدى حاجتها إليك كأن يكون لديك نفط أو أن تكون قادرا على تقديم الدعم العسكري في المنطقة مثلا، فإنها تقدم لك الدعم. أما إذا اعتبرتك أمريكا تهديدا لمصالحها، فإنها ستدمرك أو على الأقل تحوّل حياتك جحيما.

لنلق نظرة على السياسة الخارجية الأمريكية.

تزعم الولايات المتحدة أنها حليف للملكة العربية السعودية، ولكن رغم ذلك فإن نظرة الأمريكيين للسعوديين هي نظرة دونية، في حين أن العربية السعودية قدمت خدمات للولايات المتحدة أكثر من أية دولة أخرى، بما فيها إسرائيل.

لقد قدّم السعوديون الدعم العسكري لمساعدة القوات الأمريكية في غزو العراق وفي ليبيا وفي إنشاء توافق ضدّ الدكتاتور الحالي في سورية. كما أن السعوديين عملوا على المحافظة على سعر النفط بشكل يضمن بقاء سعر البنزين في متناول المستهلك الأمريكي، علما وأن الطاقة هي نقطة الضعف الأكبر لدى الأمريكيين.

فباستطاعة السعوديين مع منظمة الأوبيك، لو أرادوا، أن يرفعوا سعر النفط في لمح البصر وأن يُركّعوا أمريكا اقتصاديا، وأن يستخدموا ذلك ليفرضوا على الأمريكيين توخّي الإنصاف ومراجعة  دعمهم المنافق للسياسات القمعية الإسرائيلية.

ماذا يجني السعوديون مقابل دعمهم لأمريكا؟

من الواضح أن الامتياز الأهم هو أن الولايات المتحدة تمتنع عن غزو السعودية والإطاحة بنظام بيت آل سعود. عدى  ذلك، لا تجني السعودية أية أرباح تُذكر.

وبكل صراحة، يحمل معظم الأمريكيين نظرة سلبية عن الشعب السعودي وحكومته، وتعمد القنوات التلفزيونية الأمريكية والإعلام الإخباري والأفلام السينمائية والأدب إلى تحقير السعوديين وشيطنتهم. إنها حقيقة علاقة غريبة، ولكن المفارقة هي أن الأمريكيين يعرفون أنهم ينافقون وأنهم يستخدمون سياسة الوجهين إزاء السعوديين، بينما يسعى السعوديون بكل صدق لمساعدة أمريكا.

لكن في استطاعة السعوديين أن يُحققوا أكثر من هذا بكثير، وأن يساهموا في تغيير نظرة الأمريكيين إلى العالم العربي. فبين يدي السعودية ما يكفي من الأموال لإطلاق حملة متكاملة للاتصال الاستراتيجي، تستهدف بها دوائر انتخابية لنواب الكونجرس يسيطر عليها أشخاص اشتهروا بكرههم للعرب ومعادات الحقوق العربية وإنكار المطالب العادلة للفلسطينيين، وبث الصور النمطية المعادية للمسلمين والدعوة للكراهية.

ليس للعرب أصدقاء كثر في الولايات المتحدة الأمريكية عامة، أمّا في الكونجرس، فحدّث ولا حرج، خصوصا وأن الكونجرس هو المكان الذي يسقط فيه السلام والعدل في الشرق الأوسط ضحايا للحركة المتنفذة والمموّلة بسخاء المساندة لإسرائيل، ممّا يجعل من الكونجرس العدوّ الأول للعالم العربي.

بالتالي، يجدر بالعالم العربي أن يتوقف عن محاولة التأثير على السياسة الأمريكية عبر الكونجرس المعادي للعرب، والتوجه بالخطاب مباشرة للشعب الأمريكي، وهو ما لم يفعله العالم العربي بشكل فعّال أبدا.

إن التأثير في الرأي العام أسهل بكثير، وذلك من خلال التواصل الاستراتيجي والرسالة الدعائية والإعلام والعلاقات العامة، وكل هذه تمثّل الآليات الكفيلة بتحقيق النجاح، والتي لم ينجح العالم العربي في استخدامها بشكل فعال.

لم يُحسن العالم العربي إلى حدّ الآن استخدام الاتصال. ورغم أن قضية العرب قضية عادلة، إلا أن العرب لا ينجحون في مخاطبة الشعب الأمريكي. ومن المقولات المأثورة التي كنت أسمعها في صبايا في الستينات، مقولة لا تزال صحيحة إلى يومنا هذا، وهي أن إسرائيل لديها قضية ضعيفة ولكن لديها محامون رائعون، والعرب قضيتهم عادلة ولكن لديهم محامون فاشلون. والمقصود بالمحامين هنا طبعا هم المندوبون والناطقون الرسميون.

وبدلا عن استخدام الاتصال الاستراتيجي للتأثير في قناعات الشعب الأمريكي، استسلم العالم العربي للسياسة الخارجية الأمريكية، مفضّلا استخدام الدبلوماسية الخانعة لتحقيق ما يمكن تسميته “انفراجا” في السبعينات، عندما قررت أمريكا أن لا تدخل في حرب مع الاتحاد السوفياتي وأن تحافظ على حدّ أدنى من العلاقات كانت دائما على شفير النزاع.

وتقود أمريكا النزاعات بشكل فعليّ في الشرق الأوسط وتستهدف الدول التي تعارضها كما هو الحال في سوريا، في حين أنها تُوازن بين مصالحها وبين ما لا يُعجبها في دول عربية أخرى، كما هو الحال في دول الخليج.

ولكن عندما ينضب النفط في المستقبل، وسينضب لا محالة، عندها ستتغير السياسة الخارجية الأمريكية لتصبح أكثر عدوانية وسلبية تجاه الدول العربية التي “تتسامح” معها أمريكا اليوم.

ليس من مصلحة العرب أن ينتظروا قدوم ذلك اليوم، وليس من مصلحتهم أن يقفوا مكتوفي الأيدي في انتظار أن تتحسن الأمور، أو أن يستمروا في السياسات الحالية التي تُكرّس مشاعر العداء للعرب لدى الأمريكيين، من خلال إرضاء الطلبات الأمريكية المُسرفة للطاقة.

وكغيرهم من الشعوب، يجب على الشعب الأمريكي أن يتعلّم استخدام الطاقة بشكل عقلاني، وعليهم أيضا أن يدفعوا سعر السوق النفطية تماما كما تدفع سائر شعوب العالم سعر السوق للمنتوجات الأمريكية كالمنتوجات الغذائية والتكنولوجيا.

وعلى السعوديين أن يعيدوا إحياء تحالف جديد بين الدول العربية تحت لواء غير لواء جامعة الدول العربية التي لا تُسمن ولا تُغني من جوع، وأن يُسخّروا ثرواتهم لإطلاق حملة ضخمة للاتصال الاستراتيجي ترمي إلى توعية الأمريكيين وتعريفهم بعدالة القضية العربية في فلسطين وفي الخليج وكل الشرق الأوسط.

إن العرب والمسلمين أناس طيبون، ولكن عدد الأمريكيين الذين يرونهم كذلك عدد ضئيل، بينما يخضع معظمهم لغسل الدماغ والانحياز والنفاق الذي ينهمر على رؤوسهم كل يوم من الإعلام الأمريكي والكونجرس المعادي للعرب.

يجب على العالم العربي أن لا يجلس منتظرا أن تحلّ العدالة وسيادة القانون بمحض إرادتها، بل على العرب أن يناضلوا بكل جدّية، ويكافحوا من أجل كسب عقول وقلوب الشعب الأمريكي.

لو يعلم الشعب الأمريكي حقيقة ما يجري في الشرق الأوسط، لساند مطالبنا العادلة. لكنه لا يعلم، والخطء خطؤنا، نحن العرب.

تابعوا برنامج راي حنانيه الإذاعي كل يوم جمعة على الثامنة صباحا بتوقيت الساحل الشرقي على الموقع www.RadioBaladi.com في ديترويت، ويوم الأحد على الساعة التاسعة صباحا في شيكاغو على الموقع: www.RadioChicagoland.com

This post has already been read 186 times!

Ray Hanania

Ray Hanania is an award winning former Chicago City Hall reporter and Columnist who began writing in 1975 when he published The Middle Eastern Voice newspaper in Chicago (1975-1977). He covered Chicago City Hall from 1976 through 1992 (Mayor Daley to Mayor Daley) and has expanded to writing for newspapers around the world focussed on Middle East and American politics.

Hanania loves to write about American Arabs in politics, and focuses on Arab life in America.

Currently, he writes weekly columns on Middle East and American Arab issues for the Arab News in Saudi Arabia at www.ArabNews.com. He writes on American politics for the Des Plaines Valley News, Southwest News-Herald, The Regional News newspaper and the Reporter Newspapers. He also writes for the online websites TheArabDailyNews.com and NewsAmericaNetwork.com (Illinois News Network at IllinoisNewsNetwork.com).

Palestinian, American Arab and Christian, Hanania’s parents originate from Jerusalem and Bethlehem. Hanania began in journalism as an activist publishing Chicago’s first English-language American Arab Newspaper “The Middle Eastern Voice” from 1975 through 1977. In 1976, he was hired by the Chicago community newspaper The Southtown Economist (Daily Southtown) and in 1985 was hired by the Chicago Sun-Times and covered Chicago City Hall for both. In 1993, he launched the “The Villager” Newspapers which covered 12 Southwest Chicagoland suburban regions. In 2004, he published “The National Arab American Times” monthly newspaper which was distributed through 12,500 Middle East ethnic food stores in 48 American States.

Hanania is the recipient of four (4) Chicago Headline Club “Peter Lisagor Awards” for Column writing. In November 2006, he was named “Best Ethnic American Columnist” by the New American Media;In 2009, he received the prestigious Sigma Delta Chi Award for Writing from the Society of Professional Journalists. He is the recipient of the MT Mehdi Courage in Journalism Award. Hanania has also received two (2) Chicago Stick-o-Type awards from the Chicago Newspaper Guild, and in 1990 was nominated by the Chicago Sun-Times for a Pulitzer Prize for his four-part series on the Palestinian Intifada.

Hanania’s writings have been published in newspapers around the world. Formerly syndicated by Creators Syndicate, Hanania also has written news, features and Opinion Columns for Al Jazeera English, the Jerusalem Post, YNetNews.com, Arab News, Saudi Gazette, Newsday in New York, the Orlando Sentinel, the Houston Chronicle, The Daily Star, the News of the World, the Daily Yomimuri in Tokyo, Chicago Magazine, the Arlington Heights Daily Herald, and Aramco Magazine. His political columns are published in the Southwest News-Herald and Des Plaines Valley News, Regional News and Palos Reporter newspapers in Chicagoland. Hanania is the President/CEO of Urban Strategies Group media and public affairs consulting which has clients in Illinois, Florida, Michigan and Washington D.C.

Hanania is Palestinian Christian from prominent Bethlehem and Jerusalem families. His wife and son are Jewish and he performs standup comedy lampooning Arab-Jewish relations, advocating for peace based on non-violence, mutual recognition and Two-States.

His Facebook Page is Facebook.com/rghanania

Email him at: RGHanania@gmail.com